شو صاير عليكي؟

تم النشر في 27 تشرين الأول 2015

تواجه الصحافة المكتوبة اليوم عدداً لا يستهان به من التحديات، تبدأ بالغزو الكاسح للإعلام المرئي ولا تنتهي بتضاؤل عدد القراء. ياسمينا شابة قرّرت منذ السابعة من العمر أن تصير صحافية عندما تكبر. وها هي اليوم تدرس الصحافة فيما لا تسمع من أفراد عائلتها وأصدقائها ومحيطها سوى عبارات من نوع: "شو كان بدّك بهالشغلة؟" أو "شو صاير عليكي؟" أو "هيدي مهنة ما بتطعمي خبز!". فما ردّها على هذا الكلام؟ نسمع موقفها في هذه الحلقة الأخيرة من برنامج "وانتو؟"، على أن تعود جمانة حداد قريباً على شاشة تلفزيون "النهار" ببرنامج جديد.