قصّة عائلة صغيرة... قصّة صعتر مزروع "تحت السما بشويّ"

تم النشر في 30 أيلول 2019

فادي عزيز "كيف خوت هونيك نهار" وترك وظيفته المرموقة في التصميم وخلق العلامات التجاريّة المميزة وقرر أن يزرع الصعتر في مختلف النكهات في كفرحونة المشهديّة والقاسية في جمالها. الطريق إلى قرية كفرحونة طويلة ولكن الصعتر يستحق كل هذا العناء. هذا العشب المُتألّق! ولكنه يتخطّى التألّق الموسميّ بطعمه اللاذع والشرس. و"صباحيّات الصبا" وجلسات الثرثرة "الشكسبيريّة يالّلي ما بيزمط منّها حدن". و"كزدار المسا" ومنقوشة بصعتر "بإيد" مع شويّة سمّاق...و"شفتو طَلَّع فيّي بطرف عينو، عم قلّك شفتو"!