عبّر المنتج السعودي محمد التركي عن سعادته للمشاركة في النشاطات التي تنظّم في لبنان، لا سيّما مهرجان الموضة والجمال "جمالك كن"، وقال في دردشة مع "النهار" على هامش مشاركته في المهرجان: "سعيد لوجودي في لبنان بين أهل بلدي، هي بلدي الثاني في الوطن العربي وأحبّ أن آتي إليها منذ زمن طويل. لبنان عاصمة الأزياء في العالم العربي أمثال إيلي صعب وزهير مراد ومصممين آخرين ووجودي في هذه المناسبة اليوم بمثابة دعم منّي لهذا الحدث كشخص سعودي".

أما في ما يتعلّق بافتتاح أول دار عرض سينمائي في الرياض، علّق التركي قائلاً: "هذا أمر أفتخر فيه وسعدت لأجله، وكنت في الرياض يوم الافتتاح فكان شعوراً خيالياً كمنتج سينمائي أن أرى السينما في بلدي، وبالنسبة لبصمتي في بلدي هذا من واجبي وأرغبه"، كاشفاً عن مناقشات لافتتاح معهد في السعودية بالتعاون معه، إضافة إلى إنتاج عمل هوليوودي ــــ سعودي العمل جارٍ عليه".

رغم بصمته في إنتاج عدد كبير من الأفلام الهوليوودية، لا يزال التركي مؤمناً بالسينما السعودية والعربية ويضيف: "لدينا أفلام تحمل الصفة العالمية مثل الرائعة هيفاء منصور التي كانت عضو لجنة تحكيم في مهرجان كان العام الماضي وهي عضو لجنة تحكيم لهذا العام في مهرجان تريبيكا السينمائي، والمجلس السعودي للأفلام مشارك هذا العام في مهرجان "كان" بدورته الـ 71 بأفلام قصيرة ولدينا أربعة أفلام عربية مشاركة في المهرجان أبرزها نادين لبكي".

وأردف التركي: "نملك في السعودية والخليج العربي إرثاً تاريخياً كبيراً من قصص تاريخية ودينية واجتماعية نرغب ان نريها للعالم، ونحن نمشي اليوم في السينما في الطريق الصحيح".

أما عن المعلومات الأخيرة التي أفادت بأنّ المغنية والممثلة العالمية ليندساي لوهان ستصوّر فيلماً في السعودية، قال التركي: "لا صحة لمشاركة لوهان في فيلم بالسعودية، وهي منذ فترة لم تشارك في دور تمثيلي رغم تمنياتي مشاركتها في أعمال جديدة، لكن ما نشر مجرّد كلام".

وكشف التركي عن جديده، معلناً عن عودته إلى عالم الانتاج بعدما أخذ استراحة في هذا الإطار، وقال: "سنصور فيلماً في آب."


التعليقات

يلفت موقع النهار الألكتروني إلى أنّه ليس مسؤولاً عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.