للمرّة الأولى لقاء جمع بين سجينة سابقة والقاضية نضال شمس الدين

تم النشر في 21 آذار 2018

يعاني السجين عقابين، أولهما في فترة السجن والثاني بعد خروجه منه. ولعل الثاني أصعب وأشدّ إيلاماً من الأول، وهذا ما حمل علماء العلم الجنائي على السعي لاعتماد الوسائل التي من شأنها جعل الغاية من السجن إصلاح السجين وإعادته الى المجتمع إنساناً صالحاً ومفيداً له.

وهنا يبدو الأمر أكثر صعوبة بالنسبة إلى السجين الذي يقضي فترة في السجن ثم تعلن براءته، مما يترك أثراً عميقاً في نفسه قد ينعكس نقمة لديه على المجتمع. وتزداد الصعوبة عندما يكون السجين إمرأة إذ إن عقلية المجتمع الشرقي لم تعتد دخول إمرأة السجن، وفي حال دخولها إليه يترافق الاعتقاد لدى العموم انها ستتواصل مع مجرمين من شتى الأنواع والارتكابات.