جنبلاط: إلى أين؟

تم النشر في 30 تشرين الأول 2019

رأى رئيس الحزب التقدمي الاشتراكي النائب السابق وليد جنبلاط ان: "الاستقالة أتت نتيجة تعنّت تيّار سياسيّ معيّن بعدم الاستجابة لطلب الرئيس الحريري تغيير بعض الوجوه في الحكومة لتلبية الحد الأدنى من متطلّبات الحراك". وقال في اتصال عبر "فايسبوك النهار": "الحلّ يكون بحكومة تكنوقراط مطعَّمة سياسياً، لكن ليس ببعض الوجوه التي رفضها الشعب". وأكد اننا: "لن نشارك في حكومة لا يترأسها الحريري، ونحن في الحزب الاشتراكي نحتاج إلى فترة هدوء"، مشدداً على ان "ما جرى اليوم في الساحة مرفوض، كذلك إقفال الطرق مرفوض، ومن غير المنطقي أن نُقفل الطرق على بعضنا البعض"