تُمارس على الاولاد الذكور منذ الصغر ضغوط هائلة لكي يتماهوا مع مثال ذكوري مشوّه هو السائد في المجتمع: الصبيان لا يظهرون مشاعرهم. الصبيان يفتعلون المشاكل. عيب ان يكون الصبيان حساسين. عيب أن يخافوا من أي شيء... وكأن الرجولة مرتبطة بالاستقالة من الطبيعة الانسانية أو بقمعها، ما ينتج رجالاً عنيفين وعدائيين، يحاولون إخفاء نقاط ضعفهم (وهي حقّهم المشروع) بالاستقواء على الآخر. فكيف يمكن الخروج من هذه الحلقة المفرغة؟

التعليقات

يلفت موقع النهار الألكتروني إلى أنّه ليس مسؤولاً عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.