"عمره 18... وجبروه فيها!"

تم النشر في 17 حزيران 2015


غالبا ما يتدخل الأهل في خيارات أولادهم على مستوى التخصص الجامعي ومهنة المستقبل، فيوجهونهم بناء على رغباتهم واحلامهم الخاصة بدلا من ان يفسحوا لهم المجال في اتخاذ القرارات التي تلائم مواهبهم وتطلعاتهم. تناقش هذه الحلقة اهمية تمتع الشباب بحرية اختيار تخصصهم بأنفسهم، في اطار توجيه اكاديمي صحيح وشامل.