متري حنا موسى...اصرار على البقاء

تم النشر في 30 نيسان 2019

متري حنا موسى ابن حنا متري موسى، اسم ذاع صيته وبقيت سيرته على الألسنة جراء بوظته الشهيرة ذات النكهة اللذيذة ومعموله المميز. محل مكون من غرفة لا تتعدى الثلاثة أمتار مربعة، إلا أن عدد زبائنه يتخطى الآلاف. شهرته تخطت منطقة الاشرفية حيث انطلق الأب في العام 1949 وأكمل ابنه متري المسيرة بعد وفاته حتى اليوم. أبناء الأشرفية يعرفونه ويقصدونه بحماسة ويخبرون عنه في أوساطهم، وهو علامة فارقة لديهم. يروي متري الابن عن صموده والوالد في هذه المنطقة حتى في أيام الحرب السوداء حيث تعرض المحل للقصف، ورغم ذلك نفض الغبار وأكمل عمله الذي عشقه حتى الموت