لمَ المؤخّرة البرازيلية بالتحديد؟

بين الحصول على جسد ممتاز ولفت نظر الرجل تعرف المرأة أن ثقتها بنفسها هي العامل الأهم. إن حاولت المرأة إبراز جمالها وأنوثتها فهي تحتاج لمديح الرجل الذي يؤكد لها بعد المرآة أنها حقاّ جميلة ومرغوبة. تعير المرأة اهتماماً خاصاً لكل منطقة حسّاسة من جسدها وأهمها المؤخرة التي، إضافة إلى كونها الأكثر لفتاً للرجل، فهي المنطقة التي تحتاج الاهتمام الأكبر لتكون صحيّة وبارزة وخالية من السيلوليت.

البرازيليات مثال يحتذى به

تمارس البرازيليات الرياضة لأكثر من نصف ساعة يومياً، تتوزّع بين الركض والزومبا والكرة الطائرة على الشاطئ وركوب الدراجات الهوائية. إنه سبب كاف لتتصدر المرأة البرازيلية قائمة النساء الأكثر اهتماماً بمظهرهنّ الخارجي. تتمتع البرازيليات بقوام ممشوق ومشدود ومؤخرات بارزة وممتلئة ومرفوعة، عوامل تضعهنّ بحسب إحصاءات مجلات الجمال في أعلى قائمة النساء المرغوبات حول العالم. هدف البرازيليات في الحصول على جسم رشيق وممشوق ومؤخرة ومشدودة يقوّي ثقتهنّ بالنفس، الأمر الذي يجذب الرجال إليهنّ أكثر.

لا يقتصر الحصول على مؤخرة "برازيلية" المواصفات على البرازيليات بل أصبح طلباً لكل سيدة تريد إبراز أنوثتها وجمالها، خصوصاً الأوروبية وفقاً لعدد من المقالات والتقارير التي تشرح للفرنسيات، على سبيل المثال لا الحصر، كيف يحصلن على تلك المؤخرة سواء بالرياضة أو من خلال اتباع نظام غذائي معيّن.

المؤخرات الكبيرة تجذب الرجال

وفي هذا السياق، يؤكد الباحث في عالم النفس التطوري، غوردون غ. غالوب من جامعة "Albany"، في نيويورك، في مقابلة مع محطة "MTV News"، أن انجذاب الرجال إلى النساء صاحبات الأرداف الكبيرة محفور في جيناتهم. لأن الرجال ينوون الانجاب فهم يبحثون عن "الفتاة التي تحمل الجينات التي تضمن الصحة والحيوية والخصوبة للأبناء، فالفتاة الممتلئة الأرداف قادرة على الإنجاب بسهولة أكبر". ويقول غالوب "أن بعض الأبحاث أبرزت أن كمية احتياطي الدهون (دهون الـ " Glutéo-Femorale" والغنية بالأحماض الدهنية غير المشبعة) المخزنة في جسم الأم يرتبط بشكل كبير بنمو الدماغ لدى الأطفال".

ووفقا لغالوب، فإن الرجال لا يدركون حتى الآن الأسباب المنطقية التي تجذبهم بشكل لا يقاوم نحو صاحبات المؤخرة الكبيرة. إلاّ أن ذلك يحدث في اللاوعي لديهم وبسبب غريزة البقاء والانجاب.

ارتداء الملابس له تأثيره

كما أنه لأسلوب ارتداء السيدة لملابسها عامل أساسي يساعدها على إبراز المؤخرة كمنطقة مثيرة من جسدها، وفي هذا الصدد تؤكد مستشارة الأزياء والمظهر الخارجي مايا التلّ لـ "النهار" أن شكل جيوب السروال "الجينز" هامّ جداً في إعطاء هذه المنطقة مظهراً جميلاً. وتساعد القصات الضيقة للتنورة أو السروال والقمصان القصيرة المرأة في إظهار أنوثتها إذ تعطيها أهمية لمنطقة الأرداف التي تنوي إبرازها، بحسب التل.

عمليات حشو الردفين

تجذب عمليات تكبير الردفين قسماً كبيراً من النساء سواء في البرازيل أو لبنان حيث تنتشر عمليات التجميل بكثافة إذ يتصدر هذان البلدان قائمة الدول الأكثر طلباً لعمليات التجميل. تعرّف عملية حشو الردفين بأنها عملية جراحية تجميلية تمكّن من تغيير حجم وشكل الردفين، لصاحبات الأرداف الصغيرة أو المنبسطة جداً. تصنّف هذه العمليات تحت عنوان "نحت الجسد" وتشمل منطقة الأرداف لتضيف الى الجسد شكلاً نصف دائري عند أسفل الظهر و رفعاً لمنطقة الأرداف. وتتضمن هذه العمليات ثلاث طرق هي حشو الردفين بالسيليكون المستعمل عادة في حشو الثديين مع اختلاف من حيث متانة الحشوة وشكلها، أو نقل الخلايا الجذعية الغنية بالدهون من منطقة الوركين أو الركبتين أو الخصر إلى المناطق المرغوب تكبير حجمها، أو حقن جلّ يحوي حمض الهيالورونيك.

تابعوا مع جورج خوري، عبر An-Nahar TV، عشر حلقات تستطعن من خلالها الحصول على مؤخرة جميلة من دون اللجوء إلى عمليات التجميل

التعليقات

يلفت موقع النهار الألكتروني إلى أنّه ليس مسؤولاً عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.