Christian Louboutin


من الممتع ان تعرف ان بيروت وعلى رغم الصعوبات التي تعيشها في الآونة الأخيرة، ما زالت تبهر بنورها وضوضائها اهم المصمّمين العالميين وتستضيفهم. وChristian Louboutin هو واحد من هؤلاء، ويرفض بحسب قوله، كل الأعمال التي تقدّم اليه. لكنه عندما عُرِض عليه ان يكون رئيس تحرير مجلّة "جمالك"، لم يقاوم الفكرة، ولم يفكر بل وافق فورًا على العرض.
Christian Louboutin كان حاضرا اليوم في بيروت لمناسبة إطلاق عدد ديسمبر، وكان له لقاء مع نخبة من صحافة الموضة ومصمّمين لبنانيّين موهوبين، عبّر خلاله عن حبّه للعودة إلى مدينة بيروت في كلّ مرّة، وروى تجربته في العمل مع فريق المجلّة كرئيس تحرير العدد.
وكانت برفقته العارضة العالميّة المصريّة الجذور ايليزا صيدناوي التي ظهرت إلى جانب Christian Louboutin على أحد غلافيّ المجلّة، وتحدّثت عن حبّها وحبّ عائلتها لبيروت، وعن سعادتها لوجودها بالقرب من شعبٍ يحبّ الحياة ويتقن التمتّع بها بالرغم من كلّ الظروف الصعبة.
هذا العدد من "جمالكِ" ضمّ غلافين، الأوّل يصوّر Christian Louboutin في منزله في العاصمة الفرنسية برفقة عارضة الأزياء الأيقونيّة وصديقة عمره Farida Khelfa، وهو غلاف يجسّد الترف الذي نعيشه عندما تكون الحياة كريمة معنا. أمّا الغلاف الثاني، فيُظهر Christian Louboutin برفقة ايليزا صيدناوي في صورةٍ عفويّة تمّ التقاطها في صحراء الأُقصر، تعبيراً عن واجب العطاء للآخرين عندما تكون الحياة كريمة معنا، ففي هذه المدينة المصريّة تقوم صيدناوي من خلال جمعيّتها ESF بتعليم الفنون للأطفال ليكتشفوا مواهبهم ويوسّعوا آفاقهم بهدف بناء مستقبلٍ لهم أفضل.
هذا العدد من المجلّة تمّ إعداده بين باريس مدينة Christian Louboutin الأمّ، ومدينة الأقصر التي يملك فيها منزلاً وقارباً تقليديّاً يعود إليه مرّاتٍ عدّة في العام، ومدينة دبي حيث يقع قسمٌ من مكاتب "جمالكِ". أمّا في بيروت حيث ولدت فكرة العمل وتطوّرت، أراد فريق المجلّة الاحتفال مع مصمّم الأحذية الأشهر في العالم، وعارضة الأزياء الايطاليّة-المصريّة التي تسخّر جزءاً كبيراً من حياتها للعطاء وجعل العالم أفضل.
تخلّل اللقاء عرض فيلمٍ وثائقيّ قصير عن مراحل الإعداد المختلفة، تلاه كلمة لرئيسة التحرير مي منسّى قدّمت فيها الضيفين. ومن أبرز ما قاله Christian Louboutin: "الغلافان يضمّان Farida التي أعتبرها شقيقتي وايليزا صيدناوي التي أعتبرها ابنتي بالروح. هي قصّةٌ عائليّة نوعاً ما مع مجلّة "جمالكِ" التي قدّمت لنا كافّة المكوّنات المطلوبة، وهذا أمرٌ مدهش. أشكر كلّ فريق العمل". وختم: "منذ طفولتي، أحببت كلّ ما يتعلّق بحوض البحر الأبيض المتوسّط، بالثقافة العربية والشرقيّة بشكلٍ عام، وأنا سعيد جدّاً لوجودي في بيروت". الجميع تعرّف علىChristian وشاركه بعد ذلك الطعام اللبنانيّ الأحبّ إلى قلبه.
تلا المؤتمر الصحفي غداء استطاع جميع الحاضرين التحدث مع Christian Louboutin وايليزا صيدناوي، والتعبير المتبادل عن الاحترام والحب الذي يكنّه المصمم العالمي للبنان واللبنانيات. وفي هذا الصدد قال Christian Louboutin " للنهار" ان ما يميز المرأة اللبنانية عن سواها هو صوتها الذي يعتبره المصمم العلامة الفارقة لديها. وشكر عبر " النهار" اللبنانيات اللواتي هنّ من المعجبات الأول لعمله وتصاميمه.

 

التعليقات

يلفت موقع النهار الألكتروني إلى أنّه ليس مسؤولاً عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.