في وداع السنة 2016 واستقبال السنة 2017 يقف اللبنانيون عند مزيج من امل وحذر وتطلعات الى صفحة جديدة فيما هم يشهدون ملامح متسارعة في المشهد السياسي ويتساءلون : متى يصبح مصيرهم ثابتا في دولة حقة ؟


التعليقات

يلفت موقع النهار الألكتروني إلى أنّه ليس مسؤولاً عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.